بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي مع إيران...ارتفاع أسعار البترول

بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي مع إيران...ارتفاع أسعار البترول



    بعد انسحاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب من الإتفاق النووي الدولي مع إيران، أصبح من نتائجه أن ارتفعت أسعار النفط العالمية اليوم الأربعاء.



    وتسبب هذا الأرتفاع في الحد من صادرات الدولة العضو في منظمة أوبك للبترول، من الخام الموجود في سوق يعاني أصلآ من قلة المعروض فيه.

    فقد أعلن ترامب أمس الثلاثاء عن انسحاب امريكا من هذا الإتفاق النووي الذي تم في عام 2015، ويؤدي هذا الإنسحاب إلي المزيد من الصراعات في منطقة الشرق الاوسط، بسبب وقف إمدادات النفط العالمية.

    ووصل خام القياس العالمي إلي أعلى مستوياته منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014، اذ ارتفع اثنين بالمائة إلى 76.42 دولار.

    كما صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي الي مبلغ 1.18 دولار، بنسبة تبلغ 1.7 بالمائة، إلى 70.24 دولار للبرميل، وهو بذلك يصل إلي أعلى مستوياته منذ أواخر 2014.
    أن بانسحاب ترامب من هذه الإتفاقية النووية مع ايران المنعقدة 2015 ، يعد هو الحدث الاكبر كما قال وليام أولافلين، المحلل الاستثماري في ريفكين سيكيوريتيز الأسترالية، وسوف تكون النتيجة بعد انسحاب ترامب، هو فرض العقوبات علي دولة ايران مرة آخري، مما يؤثر علي صادرات النفط للدول الآخري.



    وفي حالة قيام ترامب بفرض عقوبات أمريكية حسب القانون الامريكي، يكون هناك مدة محددة للتنفيذ تصل الي 180 يوم، إلا اذا تم عقد اتفاق جديد بهذا الشأن.

    كما أكد محللون في (آر.بي.سي كابيتال ماركتس)، إن صادرات إيران من المتوقع انخفاضها، بنسبة تصل بين 200 ألف إلى 300 ألف للبرميل.
    أما عن رد ايران بعد انسحاب امريكا، أكد العديد من المسئولين الإيرانيين إن صناعة بلادهم النفطية، ستواصل التطور حتى إذا انسحبت واشنطن من الإتفاق النووي.

    وفي أوائل عام 2012 قامت امريكا بفرض عقوبات كثيرة، علي طهران بسبب برنامجها النووي، وادي هذا إلي انخفاض الصادرات النفط لايران، من نسبة بلغت 2.5 مليون برميل يوميآ قبل فرض العقوبات وبعد فرضها وصلت إلي مليون برميل يوميآ.
    وفي عام 2016 ظهرت دولة إيران كوحدة من الدول الكبري المصدرة للخام، حيث تم في هذا الوقت تعليق العقوبات الدولية مقابل فرض قيود على برنامجها النووي، ووصلت صادراتها في أبريل إلى 2.6 مليون برميل يوميآ.
    وبهذا الإنجاز الكبير أصبحت دولة ايران في الترتيب الثالث كثالث

    أكبر مصدر للخام داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وأوبك بعد السعودية والعراق.
    وتقوم إيران في الوقت الحالي بوضع خطة للاربع سنوات القادمة لزيادة طاقتها الإنتاجية النفطية، إلى 4.7 مليون برميل يوميآ.

    وبدأ من من يناير 2017 وبدأت أوبك وروسيا، ومنتجون آخرون في خفض إمدادات النفط، وذلك للتخلص من تخمة المعروض، ورفع الأسعار، واتفق المشاركون في الخفض علي امداد الإتفاق حتى ديسمبر 2018.



    كما تقوم المملكة العربية السعودية المنافس القوي، أمام دولة إيران في العمل علي سد الفجوة بين العرض والطلب في أسواق الخام.

    إرسال تعليق