فى مباراة وُصف بالمجنونه أو بالمعنى الأدق كما يتحدث البعض حاليا "سيكسى فوتبول" تمكن فريق بيرنلى اليوم من الحصول على نقطة واحدة من ملعب فريق تشيلسى وذلك بعد مباراة دامت 90 دقيقة مليئة بالرعب والذهول من قبل جماهير الفريق الأزرق وذلك لأنهم سيأملوا بتعثر الفرق الضاغطه عليهم فى مركزهم بأن يتعادلوا أيضا أو يخسروا من أجل أن تبقى المراكز كما هي.

    فبعد هذه المباراة احتفظ فريق تشيلسى بنقطة واحدة هو الأخر وذلك بناءا على التعادل بهدفين نظرا لما شكله فريق بيرنلى من ضغط وقوة فى قلب ملعب البلوز حيث تمكن الفريق الضيف من مباغتتة الحارس كيبا "حارس تشيلسى" وذلك بتسديدة من لاعب وسط الفريق فى يمين المرمى لم يستطع كيبا ردها بعيدا عن المرمى فمن هنا جاء التقدم الأول للفريق الضيف فى المباراة.

    لكن لم تبقى المباراة على هذا الشكل فبعد هذا الهدف بدقائق معدودة تمكن لاعب الوسط بالفريق الأزرق نغولو كانتى من التعديل لفريقه بمساعدة من البلجيكي إيدين هازارد فاهتزت الشباك وحصل البلوز على التعادل ولم يستمر التعادل لفترة كبيرة حيث تمكن الأرجنتيني هيجوايين من إحراز هدف التقدم لفريقه والثالث فى المباراة بالدقيقة 14 أى بعد دقيقتين من هدف كانتى الذى عادل به النتيجة.

    فاستمرت المباراة لفترة وجيزة ومن ثم تمكن لاعبو بيرنلى من معادلة النتيجة عن طريق أشلى بارنس بأسيست من أقدام اللاعب كريس وود الذى منح هبه جيدة لزميله فى الفريق وبالتالى حصلوا على التعادل وخرجوا من الشوط الأول من المباراة بنقطة مؤقتا.

    بعد إنتهاء استراحة الشوط الأول والدخول فى الشوط الثانى من المباراة كان هناك سيطرة كبيرة من قبل فريق تشيلسى على الكرة مما أعطاهم الإستحواذ بنسبة كبيرة للغاية لكن دون فائدة وذلك لعدم اهتزاز شباك بيرنلى مرة أخرى فى المباراة فانتهت المباراة على نفس نتيجة الشوط الأول من المباراة على الرغم من الكم الهائل من العرضيات التى خلقها فريق تشيلسى ولم يستطع الإستفادة منها.

    ليكون فريق بيرنلى حقق الفوز الثانى له تواليا على ملعب ستامفورد بريدج بعد المرة الأولى التى فعل بها هذا الأمر بالموسم الماضى بالدور الأول الجولة الأولى.

    لتكون نتيجة مباراة تشيلسى وبيرنلى النهائية هدفين مقابل هدفين واحتفاظ كل فريق بنقطة واحدة وضياع النقطتين على كلاهما.