وظائف خالية لشهر نوفمبر 2016 في الحكومة المصرية .. الشروط والاوراق المطلوبة في وظائف اليوم بالمصالح الحكومية

وظائف خالية لشهر نوفمبر 2016 في الحكومة المصرية .. الشروط والاوراق المطلوبة في وظائف اليوم بالمصالح الحكومية
وظائف خالية, وظائف حكومية 2016

وظائف خالية لشهر نوفمبر 2016 فى المصالح الحكومية لجميع المؤهلات العليا والمتوسطة "وظائف اليوم" من جرايد الوسيط , قامت الحكومة المصرية بالإعلان عن حاجتها إلى تشغيل وظائف شاغرة بها حيث أعلنت من خلال الموقع الرسمي الخاص بها من بوابة الحكومة المصرية وطلبت شغل وظائف شاغرة في القطاعات والهيئات والمؤسسات الحكومية المصرية المتنوعة وأعلنت عن حاجتها إلى تشغيل وظائف بوزارة التجارة والصناعه بالإضافة إلى وزارة النقل والهجرة وأعلنت عن الأوراق والشروط الواجب توافرها في المتقدم بالوظيفة ومن هذه الوظائف هي :-

اولاً:- وظائف خالية في وزارة التعليم

أعلنت وزارة التعليم عن حاجتها إلى أمين كلية صيدلة , وقامت بالإعلان عن الشروط والاوراق الواجب توافرها في المتقدم ومنها.

1- يجب أن يكون حاصل على مؤهل عالي ومناسب .
2- حصول المتقدم للوظيفة على تقدير قبول أو أعلى من ذلك .
3- يجب أن يجيد اللغة الأنجليزية والتعامل مع الكمبيوتر بطريقة جيدة .
4- متاح هذه الوظيفة إلى الجنسين .
5- ضرورة إجتياز التدريبات الخاصة بالوظيفة .
6- أن يكون قادر على القيادة والتوجية , كما أنه من الضروري أن يقضى حوالي عامين في وظيفة من الدرجة الثانية .

ويتم قبول جميع الطلبات للمتقدمين في هذه الوظيفة في فترة تتراوح إلى 15 يوم حيث بدأت من 3-11-2016 وسوف تنتهي في يوم 17-11-2016 المقبل ولا يتم قبول أي طلبات أخرى .

ثانياً:- وظائف خالية في رئاسة الجمهورية

لقد تم الإعلان عن حاجتها إلى تشغيل وظيفة قيادية وصرحت على أهم الشروط والأوراق الواجب توافرها في المتقدمين لهذه الوظيفة هي تتكون من التالي.

1- ان يكون حاصل على مؤهل عالي بتقدير مقبول أو أعلى من ذلك .
2- ضرورة على المتقدم لهذه الوظيفة أن يكون جيداً في اللغة الأنجليزية وأن يكون قادر على القيادة والتوجية .
3- يجب أن يجتاز جميع التدريبات الخاصة بالوظيفة من أختبارات وغيرها .
4- كما أنه تتاح هذه الوظيفة أن يقدم بها كلاً من الجنسين , ولكن في فترة تتراوح إلى 15 يوماً فقط وبدأت من اليوم السادس من شهر نوفمبر 2016 وسوف تنتهي في اليوم الرابع والعشرون من شهر نوفمبر 2016 .

التعليقات : 0

أضف تعليقاً