سعر اليورو اليوم الثلاثاء 1/11/2016, اليورو يرتفع مقترب من حاجز ال 19 جنيه, اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2016

سعر اليورو اليوم الثلاثاء 1/11/2016, اليورو يرتفع مقترب من حاجز ال 19 جنيه, اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2016
euro, euro price today, أسعار العملات ,العملة الأوروبية, سعر اليورو اليوم, سعر اليورو بالسوق السوداء ,سعر اليورو, سوق سوداء
سعر اليورو، تواجه أسعار اليورو في السوق السوداء حالة من الإستقرار، ولكنها غير ثابتة حيث أنها تتاثر بسعر الدولار الأمريكي ومعلوم للجميع أن سعر الدولار غير مستقر، وإرتفع كثيرا ورفع معه أسعار جميع العملات الأجنبية بل والعربية أيضا، وسجل اليورو إرتفاعا هو الأخر، متأثرا بحالة العرض والطلب، ومما لاشك فيه أن الطلب زاد على اليورو، هروبا من إررتفاع الدولار مما جعل اليورو يرتفع أيضا.

سعر اليورو اليوم في البنوك

سجل 9.85 للشراء في مقابل 9.95 للبيع.

سعر اليورو اليوم في السوق السوداء

وصل سعر اليورو 18.70 للشراء في مقابل 18.90 للبيع.


 سعر اليورو مقابل الجنيه المصري، وذلك بعد فترة طويلة من الإرتفاع في السوق السوداء،  فقد حدث إستقرار في سعر اليورو، على الرغم من  حالة تواصل الإرتفاع الشديد في سعر الكثير من العملات في مقابل الجنيه المصري وحدوث حالة من التوتر، والوصول إلى حالة من الإنهيار في سعر الجنيه أمام العملات الأخرى وعلى الرغم من وجود تحذيرات من البنك المركزي في مصر وتعاون الحكومة المصرية بهدف التصدي لهذة الحرب الشديدة على الإ‘قتصاد المصري والتي يقوم كبار التجار بقيادتها إلا أن سعر اليورو يختلف كثيرا عن سعره في السوق السوداء عن البنوك, ويذكر أن هناك إرتفاع مستمر في سعره خصوصا في البنك المركزي.


وصل سعر اليورو اليوم الثلاثاء الأول من شهر نوفمبر إلى 17 جنيه مصري وهناك فرق كبير بين سعره في البنك وفي السوق السوداء, والفرق يصل إلى حوالي ثمانية جنيهات، وهذا الأمر إختلف كثيرا عن الخطة التي كان يضعها البنك المركزي لمواجهة الإرتفاع في سعره في السوق السوداء، وقد صدر قرار من الرئيس عبد الفتاح السيسي بإظهار حالة الفقر الإقتصادي التي وصلت إليها الدولة للبحث عن حلول للخروج من الأزمة.


ويذكر أنه في الأيام الماضية  كان سعر  اليورو في السوق المصري ثابت من حيث الإقبال عليه، ونتج عنه نقص في عملة اليورو لإزدياد الإقبال عليه، وقام محافظ البنك المركزي بإصدار تصريح بوجود عجز شديد في السوق المصري في عملة الدولار واليورو وبعض العملات الأخرى، في حين قامت الحكومة المصرية بالإهتمام بالإستيراد وإهمال التصدير، ومن الأمور الرئيسية التي أدت لوجود عجز في إحتياطي هذة العملات هي أن السياحة في مصر قد تراجعت في الأونة الأخيرة، وكان قطاع السياحة يعتبر المصدر الأول للعملات الأجنبية.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً