وفاة الداعية السوري محمد سرور في قطر المثير للجدل

 وفاة الداعية السوري محمد سرور في قطر المثير للجدل
وفاة الداعية السوري محمد سرور
صرحت المصادر الإخبارية عن وفاة الداعية السوري محمد سرور زين عابدين المثير للجدل حيث توفي وهو يبلغ من العمر 80 سنة عقب حياة مليئة للغاية بالجدل بجانب إلى التأثير الشديد على جماعات الإخوان المسلمين حيث أن محمد سرور هجر بلاده بعد أزمة الأخوان المسلمين وذهب إلى المملكة العربية السعودية حيث عاش بها لمدة سبعة سنوات .

ولقد أصطدم الداعية السوري محمد سرور مع جماعات الأخوان المسلمين منذ فترة قليلة بجوانب تكتيكية بالرغم من أنه أبن الجماعة ويعد من أكثر إنتقادهم بجانب إلى نجح في أن يعمل على تأسيس تيار حركي عريض مناسب إليه بالتسمية والمنهج ولقد تمت تسميتة بالتيار السورري ونجح في أن يعمل على تجميع مدرسة الإخوان الحركية التي تطمح إلى الوصول بالسليطة والعباءة .

وفاة الداعية السوري محمد سرور 

كما أنه أصبحت فترة بقائة في المملكة العربية السعودية  مزعجة إلى السلطات السعودية وخاصة أن الطريقة القطبية تمت تشكيلها عند بعض من طلابة وبعد ذلك بدأ التنظيم حيث كان له أهداف حركية وبعد ذلك أعترف في خلال مراجعاته عبر شاشات التليفزيون بالسرورية وعلى أن التيار المنظم له أهداف .

كما أنه صرح وهو فخورا للغاية على أن بداية التنظيم كان في المملكة العربية السعودية على أن المنتسبين له من متنوع الجنسيات نتيجة أن المملكة العربية السعودية أصبحت الأن من الاماكن التي يقصدها الكثير من العرب بالإضافة إلى أن السرورية هي حقيقة وتنظيم له هدف وإنتشار .

ولقد تمت دراسة محمد سرور في المعهد العلمي بمدينة القصيم لمدة وخرج من المملكة العربية السعودية في عام 1973 وبعد ذلك قصد دولة الكويت وبعدها لندن من أن أجل ان يعمل على تأسيس مركز إسلامي ومجلة السنة التي انتهجت خطأ ثم بعد ذلك رجع إلى الأردن عام 2004 من أجل أن ينتقل إلى العديد من البلاد العربية الأخرى مثل قطر حيث توفي هناك بالأمس .

التعليقات : 1

تركيا قطر كيانات مثل مؤهل يتعامل مع التلاميذ فـ يقول هات هذا عندى في الفصل يجلس في الفصلل تركيا و يرى هل سوف يجلس مؤدب و لا يرحل لـ بلاد أخرى تحتويه و تؤهله يفهم انه صغير اجتماعيا كما حدث مع من اعلن خروجه من الاخوان المسلمين في تركيا و عاد الى مصر كما في نظام مدارس و ان كان خطئ مثل مدرسه عسكريه لمن هو يرى انه لا يحترم المدرسه كنت في مدرسه عسكريه و لكن ليس انا الذى لم احترم المدرسه لكن الحكومه التي لم تحترم المدرسه و سمحت للجاره تنادى في جو مدرسه و صباح جو جميل على تلميذ صغير في يد امه بـ اتركيه لنا نأخذه المدرسه بدل منك و هذه الخناقه من النساء الجارات على الشقه شقه الارمله في حى راقى جدا الارمله ليس معقوله تقول مش عارفه ابنى هل سوف يعود في التاكسى و لا يعود بـ فتاه او سيده من المدرسه فـ ذهبت بنفسها لان هذا طبيعى ام مع ابنها كل ابن مع امه فـ صدمها موتوسيكل و انتقلت لـ مدرسه حكومي فيها في صدمه شاهدت من يلبس البيجامه و الشبشب بعد مدرسه راقيه فيها جاتوه و حلوه و شاي بلبن يوزع في اول سنه فقط مدرسه الاورمان الراقيه اجتماعيا في شارع الخطيب في الدقى هل الحكومه قبضت على النساء هذه لم يحدث ان جو الصباح مهم مراقبه م يزعج النساء من الجارات في دراسه مذاكره أبنائهم اما مسك الصغير من الحكومه يعنى من في الحكومه ضحكت عليه من تعرى له ثديها او ما فوق ركبتها و هذا لا يصلح الان يجب شرطه الاداب تراقب العمارات السكنيه و تطالب الجار خاصه المسلم ان يخلى باله فقط على مراته لان ليس مكان السكن مكان صحبه نساء و اعمال مخله بالاداب لكن الصحبه في الاسره فقط مشهوره ساكنه اول طابق بـ مسك من تمر امامها في حقد بـ اين كنتى و انتى مدلعى ابنك لماذا تأخذيه ملاهى حديقه حيوان

أضف تعليقاً