الركود الملحوظ يسيطر على الأسواق المصرفية بعد قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي

الركود الملحوظ يسيطر على الأسواق المصرفية بعد قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي
الركود الملحوظ يسيطر على الأسواق المصرفية بعد قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي

سيطر الركود على حالة البيع والشراء للعملات الصعبة، وبعض العملات العربية في الأسواق المصرفية، وجاء ذلك عقب إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسي قرار بشأن إصدار مشروع لتعديل بعض أحكام قانون البنك المركزي والنقد، بزيادة العقوبة على الجرائم المرتكبة المتعلقة بالصرف والنقد بالسجن لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات وألا تزيد عن عشر سنوات، وغرامة مالية لا تقل عن مليون جنيه مصري.

وأكد علي الحريري، سكرتير الشعبة العامة للصرافة التابعة للغرف التجارية، على أن القرارات التي اتخذتها الحكومة وجهود البنك المركزي بالتعاون مع مباحث الأموال العامة، أدت إلى إغلاق عدد كبير بلغ أكثر من 70 % من إجمالي شركات الصرافة.

وأشار مصطفى شخبور، أحد أعضاء الشعبة العامة للصرافة التابعة للغرف التجارية، إلى أن أزمة العملة الصعبة التي تعاني منها الأسواق المحلية في الفترة الحالية، ترجع إلى قلة المعروض من الورقة الخضراء، وامتناع البنوك عن توريد الفائض من الدولار إلى شركات الصرافة وذلك منذ حوالي 6 سنوات، علاوة على اعتماد الحكومة منذ سنوات طويلة على السياحة وتحويلات المصريين بالخارج والتصدير كمصدر أساسي للعملة الصعبة.

أما فيما يتعلق بأسعار صرف العملات العربية، فشهدت ارتفاعًا في البنوك والأسواق المصرفية في بداية تعاملات الأسبوع الجاري، حيث سجل الريال السعودي سعر بيع في البنوك 2.36 جنيه، وفي الأسواق السوداء فيباع بسعر 3.30 جنيه، أما الدرهم الإماراتي فسجل سعر بيع في البنوك 2.41 جنيه، أما في شركات الصرافة يباع بسعر 3.30 جنيه.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً