اسعار السكر تبدا في الارتفاع ومخاوف من تكرار نفس سيناريو الأرز من جديد

اسعار السكر تبدا في الارتفاع ومخاوف من تكرار نفس سيناريو الأرز من جديد
اسعار السكر تبدا في الارتفاع ومخاوف من تكرار نفس سيناريو الأرز من جديد

طالبت غرفة الصناعات الغذائية ، وزارتي الصناعة والتموين، إلى القيام بعمل نوع من تخصيص حصة لها، من إنتاج مصانع السكر المحلية ، وذلك لتلبية احتياجات الصناعة ، حفاظا على تعاقداتها التصديرية ، وهناك مخاوف شديدة من التجار أن يكرر سيناريو الأرز مع السكر ، نظرا لارتفاع أسعاره عالميا.

حيث واجه الأرز منذ فترة قصيرة، نفس تلك المشكلة، والخاصة بزيادة أسعاره بشكل كبير وبشكل مفاجئ أيضا، وعندها حدثت أزمة كبيرة في هذه السلعة الغذائية، وبدأ التجار من جانبهم يعملون على القيام بعملية احتكار لكميات من الأرز، وبيعها بأسعار باهظة الثمن، إلا أن تدخلت الحكومة، ووزارة التموين، وبذلك كل ما بوسعها لحل تلك الأزمة بالفعل، واستطاعت في النهاية بفضل متابعتها المستمرة لتلك المشكلة أن تحلها من جذورها.

وقال رئيس شعبة السكر ، باتحاد الصناعات ،أنه قد انخفض المعروض من السكر، بنسبة حوالي 20% من الإنتاج الحالي ، وحمل أيضا وزارة التموين، المسئولية عن تراجع المعروض من السكر ، بعد تعاقدها مع شركات، إنتاج السكر الحر، على شراء ٨٠% من إنتاجها ، وإنتاج شركة السكر، للصناعات التكاملية ، لمصلحة البطاقات التموينية، والجمعيات الاستهلاكية.

وأضاف أن أسعار السكر العالمية، تشهد زيادات يومية ، فقد ارتفع سعر السكر، ما لا يقل عن 1000 جنيه للطن، خلال شهرين ، وقد سجل الطن ما بين 5500 و 5600 جنيه ، ومواجهة المستوردين صعوبات بشأن تدبير الدولار، مما يزيد من زيادة تكلفة الاستيراد ، مقارنة بالأسعار المحلية .

وقد تقدمت غرفة الصناعات الغذائية، بمذكرة عاجلة ، لرئيس الوزراء، ووزيري الصناعة والتموين، بتدبير حصة من إنتاج الشركات المحلية لهم، وذلك لتغطية طلبات المصانع ، وحفاظا على تعاقداتها التصديرية، للحفاظ على استقرار أسعار منتجاتها محلياً.

وقد سجل سعر السكر، في بورصة لندن أمس ، ٥٧٠ دولاراً للطن ، قبل الشحن ، للعقود الآجلة، تسليمات أكتوبر المقبل، بما يوازى ٦٨٠٠ جنيه ، باحتساب الدولار بسعر ١٢ جنيهاً.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً