نقيب المهندسين يطالب بضرورة حل أزمة المكتب العربي للاستشارات والتصميمات الهندسية

نقيب المهندسين يطالب بضرورة حل أزمة المكتب العربي للاستشارات والتصميمات الهندسية
نقيب المهندسين يطالب بضرورة حل أزمة المكتب العربي للاستشارات والتصميمات الهندسية

وجه المهندس طارق النبراوى نقيب المهندسين أكد فيه على أن تسارع الأحداث فيما يجرى بالمكتب العربي للاستشارات والتصميمات الهندسية لا يمكن أن يعد في مصلحة الوطن كما وجه خطابه للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ويذكر أن المكتب العربي للاستشارات والتصميمات الهندسية هو أحد شركات القابضة للتشييد والبناء فلابد من تدخل سريع لاتخاذ الإجراءات اللازمة من حل هذا النزاع الذي قد يترتب عليه نتائج لا نريدها جميعا.

واقترح النقيب نقل تبعية المكتب العربي من الشركة القابضة إلى مجلس الوزراء مباشرة أو إلى وزارة الإسكان كحل لهذه الأزمة مبررا بذلك أن شركة المقاولين العرب تتبع هذا النظام وذلك من أجل الضرورات الفنية والاقتصادية وبالتالي فإن مجلس الإدارة الحالي بمجلس سيتبع الجهة الجديدة.

ويعتبر المكتب العربي من أهم الكيانات الهندسية المصرية والذي أسسه محمد على باشا عام 1829، كان يحمل اسم "ديوان الأبنية" ثم تحول إلى "مصلحة المباني الأميرية" ثم المكتب العربي حيث أشرف على تنفيذه أهم الأبنية المعمارية والمشروعات الحكومية والقومية كالقصور الرئاسية ودار القضاء العالي ومجمع التحرير والمحاكم وغيرها ومن جانبه خاطب النقيب العاملين بالمكتب وشدد أيضا على ضرورة أن يحافظوا على محاولات تصفيته من خلال وجود مجلس إدارة جديد فاهماً ومتفهماً لطبيعة دوره ووجه خطابا سابقا إلى رئيس مجلس الوزراء يشرح فيه مشكلة المهندسين في المكتب العربي وضرورة حلها.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً