قرر وزير النقل إقالة رئيسى منطقتى وسط وشرق الدلتا من منصبيهما بسبب تدهور مستوى صيانة الطرق

قرر وزير النقل إقالة رئيسى منطقتى وسط وشرق الدلتا من منصبيهما بسبب تدهور مستوى صيانة الطرق
قرر وزير النقل إقالة رئيسى منطقتى وسط وشرق الدلتا من منصبيهما بسبب تدهور مستوى صيانة الطرق

قام وزير النقل والمواصلات الكتور "جلال سعيد " بإصدار قرار إقالة كلا من رئيس منطقة وسط الدلتا ، ورئيس منطقة شرق الدلتا . كلا منهما من منصبه ، وقام بتعين رئيسين جدد بدلا منهما وجاء هذا القرار بعدِ ما ثبت تدهور أوضاع الصيانة وكذلك التقاعس والاهمال في نظافة الطرق الواقعة بين وسط وشرق الدلتا ، هذا وقد كان الدكتور جلال سعيد، في زيارة لطريق مصر الاسكندرية الزراعي فشاهد هذا الاهمال الواضح علي امتداد الطريق .

كذلك قامت لجان المتابعة بارسال تقارير للمتابعة لهم لوزير النقل الدكتور سعيد مما أدي كلذلك الي ان يقوم وزير النقل والمواصلات الدكتور جلال سعيد باتخاذ الازم حيالهم واصدار هذا القرار باقالتهم معا في نفس الوقت وتعين اخرين بدلا منهم حتي تسير المنظومة سيرا حسن ، كان هذا من السلبيات التي تم تواجدها وتم العمل بحلها .

اما عن الجانب الايجابي :-
فقد كان لناظر محمد قرية سمالوط موقف جيد " أحمد فضل مرعي " حيث انه قد قامت وزراة النقل بالاشادة له في موقفه هذا ،وكذلك تضمن معه في هذا الموقف الجيد محمد عبد العظيم وهو يعمل كمساعد بلوك .

حيث قاما الاثنان علي انقاذ " قطار بضائع " حيث كان يحمل هذا القطار بضائع محملة بصهاريج مادة السولار القابلة للاشتعال وكان ذلك في قرية سمالوط حيث انه قد اشتعلت النيران في احدي عربات هذا القطار وكادت الكارثة ان تحدث لولا تدخل كلا من ناظر المحطة أحمد مراعي ومساعد البلوك محمد عبد العظيم وحدث ذلك يوم الثلاثاء الماضي.

وقد تعرض ناظر المحطة لاصابات مختلفة في انحاء جسده وهو الان في المستشفي خاضعا للعلاج وقد قررت الهيئة ان تكون هي الجهة المسؤلة عن تكاليف علاجه .

وانها هي المسؤله عن تلبيه جميع احتاجاته خلال هذه الفترة " فترة علاجه " كذلك تؤكد الهئية علي احترامها الشديد لهذان البطلان حيث انهما قاما بالفعل بانقاذ قرية كاملة من الاحتراق .

التعليقات : 0

أضف تعليقاً