اعادة فتح مسجد البوسنة التاريخي بعد 23 عاما

اعادة فتح مسجد البوسنة التاريخي بعد 23 عاما

توافد الآلاف من المسلمين إلى عاصمة المنطقة الصربية البوسنية يوم السبت لإعادة فتح مسجد تاريخيتم تدميره خلال الحرب، وهذه الخطوة ينظر إليها على أنها تشجيع التسامح الديني بين الطوائف المنقسمة .

بعد عشرين عاما من الحرب المدمرة بين البوسنة المسلمين، والصرب الأرثوذكس والكروات الكاثوليك، لا تزال البوسنة فى انقسام عرقي، مع الجماعات المتنافسة وهذا يؤدى الى عرقلة المصالحة والإصلاح اللازمة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وسط إجراءات أمنية مشددة، بدوريات تتكون من 1000 من رجال الشرطة منتشرة في الشوارع مع وصول حافلات من المسلمين من جميع انحاء البلاد.حيث منعت حركة المرور فى وسط المدينة ومنعت ايضا شرب الكحول واصحت مشروبات محظورة.

إعادة فتح رئيس الوزراء التركي المنتهية ولايته أحمد داود أوغلو، الذي ساهم في تكلفة إعادة بناء البلاد، المسجد أمام المصلين ، قائلا ان المبنى الجديد بعث برسالة السلام.

"والبوسنة والهرسك، مع مسلميها والكاثوليك والأرثوذكس واليهود، هو جسد واحد، وقل واحد. إذا كان هناك أي محاولة لتقسيم الشعب ، وهو ما يعني أن هذا قلب واحد ".

المسجد في القرن ال16، تحت حماية اليونسكو من الأمثلة البارزة على فن العمارة العثمانية، وتم تفجيره قبل 23 عاما. حيث بنى مكانه موقف للسيارات ويعتقد الكثيرون ان أمر تدميره جاء من قبل صرب البوسنة التي تهدف إلى محو أي آثار للتراث الإسلامي في مدينة متعددة الأعراق .

خلال حفل وضع حجر الأساس للمسجد في عام 2001، هاجم القوميين الصرب الزوار وكبار الشخصيات وإصابة العشرات وقتل الكثير. استغرق الأمر 15 عاما امام المسلمين في البوسنة للحصول على تصاريح البناء والأموال لإعادة بناء المسجد.حيث استخدموا قطع من الأنقاض من المبنى الأصلي.


التعليقات : 0

أضف تعليقاً