زلزال يضرب مصر فجر اليوم الاثنين 16-5-2016 ويضرب أيضا السعودية والادرن وقطاع غزة ، و"البحوث الفلكية " 5 توابع للزلزال

زلزال يضرب مصر فجر اليوم الاثنين 16-5-2016 ويضرب أيضا السعودية والادرن وقطاع غزة ، و"البحوث الفلكية " 5 توابع للزلزال
زلزال يضرب مصر فجر اليوم الاثنين 16-5-2016 ويضرب أيضا السعودية والادرن وقطاع غزة ، و"البحوث الفلكية " 5 توابع للزلزال
ضرب فجر اليوم الإثنين الموافق 16-5-2016 في تمام الساعة الثالثة و 46 دقيقة "زلزال" مصر وقد بلغت قوته 5.1 درجة علي مقياس ريختر هذا ما أكده رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الدكتور حاتم عودة، وكان مركز الزلزال فى خليج العقبة وعلي بعد 26 كليومتر جنوب شرق دهب ، وقد جاءت توابع له "خمسة توابع " ولكنها كانت ضعيفة جدا ولو يشعر بها أحد من المواطنيين .

كما صرح الدكتور حاتم عودة ، بأنه لم تحدوث إي كوارث نتيجة الزلزال الذى ضرب مصر اليوم او توابع حيث ان المعهد لم تصل اليه اخبار بحدوث اي كوراث علي مستوي انحاء الجمهورية هذا وقد شعر سكان كلا من السعودية والأردن ومصر وقطاع غزة بهذا الزلزال ، وكانت أقوي درجة بلغها هي 5.1 بمقياس ريختر  ومقره هو علي عمق 10 كم في خليج العقبة .

وقد كانت الهزة الرئيسية لم تتعدي بضعة ثوان وقد كانت قي تمام الساعة 4.46 فجرا حسب توقيت مكة المكرمة ، هذا وقد شعر بالزلزال سكان مدينة تبوك بالمملكة العربية السعودية، اما فيما يخص توابع الزلزال فكانت بدايتها بعد نصف ساعة من حدوث الزلزال الاول وكانت قوتها 2.5 درجة بمقياس ريختر ووقع غرب المدينة علي عمق 18 كم تحديد عند الحدود الشمالية الغربية للعقبة مع دولة فلسطين، ولم يشعر بها أحد .

التابع الثالث كانت قوته 3.5 درجة بمقياس ريختر وعلي عمق 7 كم وعلي مسفة 10 كم شمال مدينة العقبة، التابع الرابع كانت قوته بسيطة جدا حيث بلغت 1.4 درجة بمقياس ريختر ، وعلي عمق 5 كم وتحديدا علي مسافة 20 كم شمال غرب مدينة العقبة، التابع الخامس بلغت قوته 2.5 درجة بمقياس ريختر وكان علي عمق بلغ 5 كم وعلي مسافة 35 كم شمال مدينة العقبة .

هذا ولم يشعر بالزالزل سكان القاهرة او المحافظات ولكن في المملكة العربية السعودية قد شعر بها السكان وتسبب الزلزال في حالة من الفزع والخوف الشديدين مما دفع السكان الي الخروج من منازلهم وسرعة الاختباء في المناطق الامنه وذلك لن السعودية نادرا ما تتعرض للهزات الارضية والزلزال .
 

التعليقات : 0

أضف تعليقاً