دوري أبطال أوروبا- التعادل السلبي يبرم حكمه في مانشيستر

دوري أبطال أوروبا- التعادل السلبي يبرم حكمه في مانشيستر


لقد تعادل أمس سلبًا «مانشستر سيتي» الإنجليزي مع «ريال مدريد» الإسباني في افتتاح ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بكرة القدم.

وقد تأثر «ريال مدريد» كثيرًا وقلت فرصه بسبب غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المصاب، لولا محاولات البرازيلي كازيميرو، والبرتغالي بيبي اللذان واجها الحارس الإنجليزي جو هارت، والبديل خيسي الذي أصاب العارضة.

ومن جهة أخرى لم ينجح أصحاب الأرض في صنع فرص واضحة إلى الوقت الضائع إلى سدد البلجيكي كيفن دي بروين من ركلة حرة أبعدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس إلى ركنية.

ستكون الماكينة الالمانية المتمثلة بـ «بايرن ميونيخ» في مواجهة الجدار الصلب لـ «اتلتيكو مدريد» الإسباني في مباراة اليوم على ملعب «فيسنتي كالديرون» وذلك في (الساعة 21.45 بتوقيت بيروت)، في العاصمة الإسبانية في ختام ذهاب نصف النهائي.

وقد نجح «اتلتيكو مدريد» بفضل الانضباط الدفاعي والذكاء التكتيكي العالي في اخراج جاره «برشلونة» حامل اللقب في الدور السابق، وكأنه يعيد إنجازه من جديد على الفريق الكاتالوني كما حدث قبل عامين عندما بلغ المباراة النهائية وتقدم فيها على «ريال مدريد» (1 ـ صفر) إلى الوقت بدل الضائع قبل خسارته (1 ـ 4) ويفوت فرصة حصوله على اللقب القاري للمرة الأولى.

وستكون مهمة كتيبة المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني مماثلة في مواجهة الفريق البافاري صاحب الهجوم الناري المؤلف من البولندي روبرت ليفاندوفسكي والالماني توماس مولر والبرازيلي دوغلاس كوستا.

وتعود مواجهة «بايرن ميونيخ» مع مع «اتلتيكو مدريد» في نهائي عام 1974، إلى الأذهان فقد انتهت مباراة أولى بالتعادل (1 ـ 1)، عندما سجل هانز ـ يورغ شفارتسنبك هدف التعادل لـ «بايرن» في الدقيقة الاخيرة (120)، بتسديدة يمينية متوسطة الارتفاع من نحو 25 مترا في شباك الحارس ميغل رينا والد بيبي رينا حارس «نابولي» الإيطالي حاليا و «بايرن ميونيخ» سابقا.

وقد غلب البافاري خصمه في الثانية بعد يومين (4 ـ صفر)، بثنائيتين للمدفعجي غيرد مولر واولي هونيس ليستولى على لقبه الاول في البطولة.

وقد حمل اللقب خمس مرات خلال 1974 و1975 و1976 و2001 و2013 نصف النهائي للمرة الخامسة على التوالي، سعيًا إلى نسيان هذا الخروج المؤلم أمام «برشلونة» الموسم السابق.




أما مدربه غوارديولا فإنه يسعى إلى الى تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ودوري ابطال اوروبا)، التي تم التعاقد معه بالثلاثية التاريخية في 2012 ـ 2013، وذلك قبل انتقاله الى تدريب «مانشستر سيتي» اعتبارا من الموسم المقبل.

ولكن يعاني البفاري - الذي يشرف عليه غوارديولا- خارج أرضه مما أدى إلى عدم فوزه خلال ثمان مباريات إلا مرة واحدة فقط ضمن الادوار الاقصائية خارج «اليانز ارينا».

وفي الربع النهائي وبعد اقصاءة «برشلونة» أصبح «اتلتيكو»، ثاني ممثلي العاصمة الإسبانية في المربع الاخير للمرة الثانية بعد عام 2014 ويحسب له ألف حساب..

وفي إزاحة «اتلتيكو مدريد» ل «برشلونة» بمثابة تكرار إنجاز موسم 2013 ـ 2014 بتعادله في الدور نفسه معه (1 ـ 1) ذهابا في «كامب نو» وفوزه عليه في ميدريد (1 ـ صفر) إيابًا.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً