الفلكي احمد شاهين : جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان والدليل " التوراة والانجيل "

الفلكي احمد شاهين : جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان والدليل " التوراة والانجيل "


أكد الفلكي المصري " احمد شاهين " عضو اتحاد الفلكيين الامريكي اليوم الجمعة 15-4-2016 ان جزيرتي تيران وصنافير التي يوجد بسببها جدلا كبيرا منذ بداية الاسبوع الماضي سعوديتان مائة في المائة ولا يوجد اي حق للمصريين من اثارة الزوبعة التي يقومون بنشرها عن احقيتهم فيها .

واضاف شاهين الملقب بنوستراداموس العرب ان الجزيرتان وفق ما اسماه نبوءات العهد القديم وسفر الخروج تابعتان للمملكة العربية السعودية ولا تمت بمصر القديمة بأي صلة علي الاطلاق .

وزعم شاهين في تصريحات له ان سفر الخروج قد ورد فيه اسم موقع يدعى بعل صفون وهو يقع قبالة منطقة " مجدل " التي تقع ضمن الاراضي السعودية حيث امر الله عز وجل بنى اسرائيل ان يجتمعوا امامها حتي يظن فرعون الخروج انهم تائهون وغير مستقرين فيقسو قلبه ويشتد ويتبعهم بكل حزم وقوة بجيشوه فيغرقة الله عز وجل في اليم كما اكدت الرواية الاسلامية في القران الكريم بسورة القصص التي تحكي قصة سيدنا موسى .

وتابع شاعين ان هناك نصوصا تشير الي جدران مرتفعة من الجبال والقمم الرملية تصد عن العابرين وتمنع الاعداء اثناء عبور بني اسرائيل من ممر الخروج حيث تتسع تلك المنطقة الجبلية الشاسعة مع السهول الصحراوية الجبلية في الشمال وسهل ساحلي علي مرمى الحافة الغربية وفق ما لدى شاهين من خرائط تؤكد ذلك .

وأشار بان العبور كان من خلال مضائق تيران وصنافير من قبل اليهود العبرانيين في عهد النبي موسى حيث تم العبور من جبل سيناء المتواجد في الاراضي السعودية حاليا.

وأشار بان تيران وصنافير يرمز اليها في النصوص الدينية القديمة باسم فم القناة مشددا علي ان غرق فرعون موسى بحسب النصوص وقعت في ارض الحجاز وليس في مصر اي في المملكة العربية السعودية.

وقد اثارت تلك التحليلات الفلكية من العالم المصري ردود فعل كثيرة تؤكد كذب تلك الادعاءات وقد اتفقت البعض الاخر مع توقعات احمد شاهين في تلك الأزمة.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً