وزير الداخلية الألماني "توماس دي مايتسيره" يزور مصر لتعزيز التعاون الأمني

وزير الداخلية الألماني "توماس دي مايتسيره" يزور مصر لتعزيز التعاون الأمني

وصل وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره في مصر اليوم و سيتم عقد اجتماع بين دي مايتسيره والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس. ووفقا لبيان رسمي صدر مساء يوم الثلاثاء من السفارة الألمانية في القاهرة سوف يجتمع ايضا مع  مجدي عبد الغفار و الإمام أحمد الطيب، 

وزير الخارجية الالماني سيلقي خطابا في جامعة الأزهر، بعد أن تلقى دعوة من الطيب للحديث عن التسامح الديني. ووفقا لبيان السفارة، تم توقيع اتفاقيات أمنية ثنائية مع عبد الغفار خلال زيارته.

أعربت الحكومة الألمانية مؤخرا عن قلقها إزاء أوضاع حقوق الإنسان في مصر، من خلال بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية الألمانية. وجاء في البيان  التحقيقات في قضية "التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية" التى جمعت عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان الأكثر شهرة في مصر .

وفى بيان صادر عن وزارة الخارجية الألمانية "انهم يتابعون ايضا ما صدر من  حظر السفر وتجميد الحسابات المصرفية، والتحقيقات ضد نشطاء ومنظمات حقوق الإنسان في مصر،".

وشدد البيان  أن التحركات الأخيرة التي قامت بها السلطات المصرية تنتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان على حد سواء والدستور المصري. وان "احترام حقوق الإنسان والمجتمع المدني الحر شرطان أساسيان للاستقرار " .

وتعود قضية التمويل الأجنبي إلى ديسمبر 2011، عندما  اقتحموا مكاتب 17 منظمة غير حكومية محلية ودولية، بما في ذلك المعهد الجمهوري الدولي، والمعهد الديمقراطي الوطني، وبيت الحرية، كجزء من التحقيق في المنظمات غير الحكومية بزعم تلقي تمويل أجنبي غير شرعي.

وضعت ثلاثة وأربعون من موظفي المنظمات غير الحكومية للمحاكمة، بما في ذلك 32 أجانب، وأدين من العمل دون ترخيص وتلقي أموال أجنبية غير قانونية. سبعة وعشرين متهما وحكم عليهم  بالسجن خمس سنوات غيابيا، في حين تلقى خمسة اجانب آخرين السجن لمدة عامين  وحصل 11 مصريا على حكما بالسجن سنة مع وقف التنفيذ وغرامة 1000 جنيه.


التعليقات : 0

أضف تعليقاً