اقتراح فضيلة الإمام أحمد الطيب لإنشاء مركز لتوفير التدريب للأئمة الألمانية

اقتراح فضيلة الإمام أحمد الطيب لإنشاء مركز لتوفير التدريب للأئمة الألمانية

كجزء من زيارته التى تستغرق يومين لمصر، ألقى وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره كلمة ألقاها أمام طلاب من جامعة الأزهر و تركز على التسامح الديني.

وأشار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب أن المؤسسة الدينية السنية مستعدة للمساهمة في تأسيس والإشراف على مؤسسة لتعليم اللغة العربية للمواطنين الألمان. وأضاف أن الأزهر على استعداد لتوفير التدريب للأئمة الألمانية.

قوبلت اقتراحات الطيب الترحيب من وزير الداخلية الألماني.وقال دي مايتسيره ان الدولة الألمانية اعطت توصيات إلى المجلس الإسلامي الألماني في عام 2010 لإنشاء أقسام لتدريس العقيدة الإسلامية، مشيرا إلى أن 2000 طالب مسجلون الآن في هذا القسم.

وفيما يتعلق بظروف معيشة المسلمين في ألمانيا، أوضح دي مايتسيره أن المسلمين هم جزء لا يتجزأ من الشعب الألماني، مبرزا أن عدد المسلمين في ألمانيا هو 4000000 مسلم الى الان .

وأكد كذلك على أهمية حرية الأديان والاعتقاد في ألمانيا، موضحا أن الدولة لا تراقب اديان الشعب. علاوة على ذلك أنه في حين أن بعض الدول تواجه تهديدات من نزعات التطرف والجرائم العنيفة لا يمكن تبريره من خلال حرية المعتقد.

وقال ايضا فى حديثه "طلبت لقاء مع الإمام الأكبرشيخ  الأزهر لبدء التعاون بين ألمانيا ومصر مؤكدا أن الإسلام يدعو إلى السلام وليس العنف"  مؤكدا أن وصلوا إلى اتفاق التعاون في عدة مشاريع تتعلق بهذه المسألة.

وصل وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره في مصر يوم الاربعاء فى زيارة رسمية تستغرق يومين، بهدف تعزيز التعاون الأمني ​​ومكافحة الإرهاب، وأمن المطارات، والهجرة.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً