اخبار مصر اليوم السابع تطوير العلاقات المصرية الصينية

اخبار مصر اليوم السابع تطوير العلاقات المصرية الصينية


إذا شكلت مبادئ الرؤية المستقبلية لمصر في تحدي الغرب وإقامة علاقات دبلوماسية مع الصين في عام 1956، وضعت العلاقات بين البلدين الى خليط من المبادئ والمصالح المشتركة، خصوصا أن التراث الحضاري في منظماتهم في كلا البلدين على التعاون عادل وسلمي .

ولكن مرة الرئاسية المتعاقبة في العامين الماضيين تكشف عن تصور عميق بين الطرفين من التوافق بين القدرات الاقتصادية بطريقة تعزز فرص الانتقال علاقتهما نحو التعاون الاستراتيجي الشامل. خصوصا حيث تكمن فرص هائلة بين الطرفين لتبادل المنافع بطريقة منصفة.

مفصلية الصين تركيزها على تعزيز علاقاتها مع بلدان نصف الكرة الجنوبي من خلال مبادرتها لإحياء قيمة رمزية لطريق الحرير القديم. وقد شكلت هذه إشارة إطار للعلاقات الاقتصادية الدولية على أساس التعاون السلمي وتبادل المنافع دون الميل نحو هيمنة دولة واحدة على الآخرين.

لأن هناك فرصا كبيرة للتعاون الاقتصادي بين مصر والصين، من المهم أن رسم الملامح البارزة للالمصرية وحجم الاقتصادين الصيني وأداء، واقع العلاقات الاقتصادية، وفرص تطويرها في العلاقات الاستراتيجية بين بلدين.

على الرغم من أنني لم تعالج هذه المسائل قبل في صفحات  الأهرام، والتغيرات الاستراتيجية في العلاقة بين أوامر البلدين تركز على فرص كبيرة للتعاون، وآمالا كبيرة تعلق على علاقات التعاون النامية، وعلى نتائج الزيارات الرئاسية المتبادلة .

ويضم السوق المصرية حوالي 90 مليون مستهلك، الذين هم السكان داخل مصر. من بينها، 28 مليون يشكلون القوى العاملة مع مستويات مختلفة من المهارات، الذين أجورهم هي أقل بكثير من نظرائهم في الصين وجميع الاقتصاديات الصاعدة. وهناك أيضا أكثر من ثمانية ملايين المصريين الذين يعملون ويعيشون في الخارج والذين يزورون سنويا. إذا تم إضافة المغتربين لسكان مصر، فإن عدد السكان سيرتفع إلى 98 مليون شخص.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً