الدرب الأحمر يشتعل والداخلية تحاول انقاذ نفسها

الدرب الأحمر يشتعل والداخلية تحاول انقاذ نفسها

أشتعلت منطقة الدرب الاحمر امس وذلك بعد مقتل شاب صغير يعمل سائق لتوك توك علي يد أمين شرطة متهور داخل المنطقة ، حيث ان الخلاف كان علي ثمن وسعر الأجرة التي يتلقاها الشاب الصغير الذي لم يتجاوز عمره 18 عام من امين الشرطة.

حيث ان الشاب الذي تم قتلة كان يستعد لفرحة حيث انه كان سيدخل عش الزوجية في منتصف الشهر القادم ، وقد قام امين الشرطة بالخلاف والعراك معه امام جمع من اهالي منطقة الدرب الاحمر.

وقد قام امين الشرطة بسب وشتم الشاب بأمة مما ادى الي قيام الشاب بالصياح ورفض ان يتم سبة بوالدتة لانها متوفية - علي حد أقوال شهود حضروا الحادثة بالكامل -


حيث كان رد فعل امين الشرطة بانه اخرج مسدسة الميري الذي تم تسليح جميع امناء الشرطة به منذ فترة بسبب الارهاب المنتشر في ربوع مصر من قبل جماعات جهادية وجماعة الاخوان المسلمين المحظورة وقام بتسديد طلقات مسدسة الميري علي رأس الشاب وصدرة.

وأكدت تقارير طبية ان الشاب قد توفى في الحال بعد ثلاث طلقات طلقة في الصدر وطلقتي في الرأس وسط ذهول عارم من قبل اهالي المنطقة .

حيث قام اهالي المنطقة بالامساك بامين الشرطة وضربة وسحلة مما ادى الي كسور كبيرة في جميع انحاء جسدة بالاضافة الي ارتجاج في المخ بسبب ما قامت به الاهالي من ضرب وسحل للامين بسبب هول مشهد مقتل الشاب البريء الذي يسعى وراء لقمة عيشة

وقد قام الاهالي بالتجمع امام مديرية امن القاهرة بتظاهرات كبيرة للمطالبة بعدم ضياع حق الشاب الصغير الذي لم يفعل شيء سوى ان يقوم بالمطالبة بأجرة عملة من قبل امين الشرطة الظالم.

وقد اصدرت الداخلية المصرية بيانا اكدت فية انه سيتم عمل اللازم بالقانون مع الامين دون ضياع لحق الشهيد الشاب

التعليقات : 0

أضف تعليقاً