تيمور السبكى صاحب صفحة يوميات زوج مطحون على الفيس بوك يسب الستات الصعايدة ويثير غضب الصعايدة والاعلام ويشعل مواقع التواصل الاجتماعى

تيمور السبكى صاحب صفحة يوميات زوج مطحون على الفيس بوك يسب الستات الصعايدة ويثير غضب الصعايدة والاعلام ويشعل مواقع التواصل الاجتماعى

تيمور السبكى صاحب صفحة يوميات زوج مطحون على الفيس بوك يسب الستات الصعايدة ويثير غضب الصعايدة والاعلام ويشعل مواقع التواصل الاجتماعى  ويثير غضب جميع من تابع الفديو الذى اذيع منذ فترة مع الاعلامى  الكبير خيرى رمضان في برنامجه على قناة CBC ، وقام تيمور السبكى بالتحدث على اكبر مشاكل الرجال من وجهه نظرة وان الزوج مطحون بسبب خيانة زوجته له وان اغلب نساء مصر يخنون ازواجهم ، وان الزوج مغلوب على امره .

كما قام تيمور السبكى باثارة غضب كل المصريين حين قال ان نسبة 30% من ستات الصعيد يقومون بخيانة ازواجهم ، هاجم تيمور السبكى ستات مصر  فهاجمه بالسب كل المصررين واشتعل الفيس بوك بقضية تيمور السبكى وقل تفاعل صفحته على الفيس بوك والتى تسمى " يوميات زوج مطحون " وبدات منشورات الصفحة بالتدنى واغلب الردود عليها من الرجال الصعايدة المصررين .

ما كان من تيمور السبكى الا انه قام بالاعتزار وتبرير موقفه وكلامة ولكن لايوجد قبول لهذا الاعتزار من رجال ونساء مصر على ماقام بفعله وما قاله .

جاء لتيمور السبكى  الكثير من التهديدات التى اخافته وقام بنشر منشورات على صفحته زوج مطحون وقال فيها ان حياته وحياه اسرته مهدده بالخطر وان دمه ودم اسرته في رقبة الحكومة ورقبة مصطفي بكرى لانه من اثار القضية  وفتح النقاش بها فاتهمه تيمور السبكى بانه يحاول اثارة غضب الناس وان دمه في رقبته .

كما اشتعلت الاشعات عن ان تيمور السبكى هو احدى اقارب  المخرج السينمائى محمد السبكى ، ولكن ظهر محمد السبكى في الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعى ونفى ذلك ، وقال انه استاء لما قاله تيمور ، واضاف انه شخص مجهول ولا يعرفه لا من قريب ولا من بعيد ولكنه ادانه فيما قال ، وقال انه لا يتشرف بكون تيمور السبكى من عائلته او من احدى اقاربه  وانه بعد ان سب نساء الصعيد لايستحق ان يحمل لقب السبكى .

نقوم اليوم بنشر الفديو الذى تكلم فيه تيمور السبكى عن خيانة نساء مصر ونساء الصعيد لازواجهم مع خيرى رمضان في برنامج ممكن على قناة CBC.


ننفرد بنشر صفحته على الفيس بوك وتصريحاته وردود افعال الناس عليها يوميات زوج مطحون تيمور السبكى

التعليقات : 0

أضف تعليقاً