اخبار مصر الان , مصر واليابان لتحسين قضايا عدم المساواة بين الجنسين

اخبار مصر الان , مصر واليابان لتحسين قضايا عدم المساواة بين الجنسين


تم جلب عشرات الدبلوماسيين وموظفي الخدمة المدنية، ودعاة حقوق المرأة من مصر واليابان معا في القاهرة يوم الاحد لمناقشة الشراكة لأول مرة المحتملة بين البلدين بشأن التمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة.
ويهدف المنتدى إلى أقارن بين مصر واليابان بشأن قضايا المساواة بين الجنسين مع ممثلين عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة المساواة بين الجنسين (نساء الأمم المتحدة) في كلا البلدين، والمجلس القومي للمرأة (المجلس القومي للمرأة) في مصر، ومجموعة من الدبلوماسيين و ممثلين عن المنظمات غير الحكومية.
وتعتبر هذه أول شراكة بين مصر واليابان بشأن قضايا المرأة، وفقا لمدير المعين حديثا من المجلس القومي للمرأة مايا مرسي. وسيتم دمج المساواة بين الجنسين في المناهج الأكاديمية لكلية العلوم السياسية في جامعة القاهرة اعتبارا من سبتمبر 2016 "يخطط المجلس القومي للمرأة لتمكين المرأة المصرية في القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. ومن المقرر عدة أفكار لمزيد من المناقشة مع أعضاء المجلس الجديد في أول اجتماع لها يوم الثلاثاء، وقالت "ديلي نيوز مصر.
ووفقا لمرسي ​​والنساء في مصر لها دور الرائد الذي أصبح كبيرا بعد الانتفاضة السياسية الثانية في عام 2013. ومع ذلك، لا تزال المرأة تواجه انتهاكات مثل الزواج المبكر الذي قالت يهدف المجلس إلى القتال.واضاف "اننا مصممون على إدخال المرأة في المناصب القيادية على أكبر نطاق أوسع"، وتضمن المنتدى حلقتي نقاش. استعرضت لأول مرة تقدم مشاركة المرأة في الحياة السياسية في مصر، واليابان، والثاني حول التقدم المحرز في المشاركة الاقتصادية للمرأة.
مصر في المرتبة 136 من أصل 145 بلدا على الفجوة 2015 الجنس مؤشر (GGI) في الحالة العامة للتمكين المرأة، في حين احتلت اليابان 101. وتضمن مؤشر المؤشرات الفرعية على الحصول على فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية، والمشاركة السياسية مصر في المرتبة 136 في المشاركة السياسية للمرأة، و 135 عشر في فرصة المشاركة الاقتصادية، 115 في التحصيل العلمي، و 97  في الصحة والبقاء على قيد الحياة من 145 بلدا شملتها الدراسة.
نتائج المسح لكن نشرت قبل الانتخابات البرلمانية الأخيرة في أكتوبر حيث كان هناك مستوى غير مسبوق من مشاركة المرأة، بالمقارنة مع البرلمانات السابقة.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً