اخبار مصر اليوم , اخر اخبار اليوم السابع القضاء على ختان الإناث بحلول عام 2030

اخبار مصر اليوم , اخر اخبار اليوم السابع القضاء على ختان الإناث بحلول عام 2030

تعهد وزير الصحة الدكتور أحمد عماد راضي بالقضاء على ختان الإناث في مصر بحلول عام 2030. وقال الوزير في بيان صحفي بالتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على ختان الإناث يهدف تنفيذ استراتيجية الوطنية للسكان للقضاء على ختان الإناث بحلول عام 2030.

ويشمل جزء من الاستراتيجية "أطباء ضد ختان الإناث" المبادرة التي من شأنها تثقيف الأطباء العموميين أو غيرهم من الأخطار والطبيعة غير الإسلامية لختان الإناث. كما سيتم تدريب الأطباء لتقديم المشورة الأسر المصرية إلى الامتناع عن ختان الإناث وشرح لماذا ختان الإناث ليس من الضرورة الطبية للبنات.

وجاء هذا الاعلان من قبل وزارة الصحة في نفس اليوم وجد تقرير جديد أن ختان الإناث بين الفتيات في سن المراهقة في مصر قد انخفض بنسبة 27 في المئة على مدى السنوات ال 30 الماضية.

ما مدى انتشار ختان الإناث في مصر

ومع ذلك، فإن المسح قضايا مصر الصحة 2015 وقد وجد أن حوالي 9 من كل 10 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15-49 عاما خضعن قطع الأعضاء التناسلية للإناث (المعروف أيضا باسم تشويه الأعضاء التناسلية للإناث) رغم حظر حكومي على هذه الممارسة.

ختان الإناث الذي تقول لعام 2015 كانت تقليدا في مصر منذ العصر الفرعوني، لا يزال على نطاق واسع في جميع أنحاء مصر ولكن من المتوقع أن ينخفض. على سبيل المثال، تم ختان سبعة من كل 10 نساء تتراوح أعمارهن بين 15-19 مقارنة مع ثمانية من كل 10 نساء تتراوح أعمارهم بين 20-24. ومع ذلك، من أجل النساء الذين تتراوح أعمارهم بين 25-49، ونسبة النساء اللواتي تعرضن للختان نطاقات 89-97 في المئة.

وبمقارنة النتائج إلى مصر المسح الديموغرافي والصحي ، كان هناك انخفاض أربعة في المئة في المعدل العام للختان للنساء تتراوح أعمارهن بين 15-49 عاما.

أما لماذا تظل مستويات ختان الإناث الثانوية في مصر، وجدت الدراسة أن العديد من الآباء يعتقدون أن ختان الإناث هو مطلوب من قبل الدين. واتفق 59 في المئة من الرجال أن ختان الإناث يجب أن يستمر، مقارنة مع 54 في المئة من النساء.

رغم وجود عدد كبير من الرجال والنساء الذين شملهم الاعتقاد بأن ختان الإناث تتغاضى عنه الإسلام، أدان أعلى سلطة إسلامية في مصر ليكون بمثابة "غير إسلامي" و "همجية". وقد وجدت الدراسات السابقة هذه الظاهرة ليست مرتبطة بالضرورة إلى الإسلام، مع النساء المسيحيات أيضا وجود خضعن لعملية الختان.

حظرت مصر ختان الإناث في عام 2008. المادة 242 من قانون العقوبات المصري يجرم ختان البنات والعقاب لإجراء عمليات ختان الإناث هو عقوبة بالسجن تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى سنتين أو غرامة قدرها 5000 جنيه.

في يناير كانون الثاني عام 2015، محكمة مصرية بسجن الطبيب الأول جلبت من أي وقت مضى للمحاكمة في مصر بتهمة ختان الإناث والتي أسفرت عن مقتل سهيرالبالغة من العمر 13 عاما .

وحكم على الطبيب لمدة عامين في السجن مع الأشغال الشاقة بتهمة القتل غير العمد وثلاثة أشهر لأداء هذه الممارسة المحظورة. تلقى الطبيب أيضا غرامة قدرها 500 جنيه (68 دولار أمريكي).وحكم على والد سهير أيضا لمدة ثلاثة أشهر في السجن لختان الإناث.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، مصر، الصومال وغينيا وجيبوتي وسيراليون لديها أعلى معدلات ختان الإناث.وكشف تقرير اليونيسيف 2013 أن مصر لديها أكبر عدد اجمالى عدد سكان العالم من الذين يعانون من ختان الإناث، مع 27.2 مليون امرأة بعد أن خضعن لعملية الختان.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً