تقرير عن حقيقة وهم افلاس السعودية الاقتصادي بعد التراجع المالى الكبير

تقرير عن حقيقة وهم افلاس السعودية الاقتصادي بعد التراجع المالى الكبير
تقرير عن حقيقة وهم افلاس السعودية الاقتصادي بعد التراجع المالى الكبير

في تقريراُ أقتصادياً توج في صدر الصحافة البريطانية هذا الأسبوع تناول التغيرات الاقتصادية داخل السوق الاقتصادي بالمملكة العربية السعودية.

أكد التقرير ان المملكة العربية السعودية لن تصل الى مرحلة الأفلاس مطلقاً حيث أشار التقرير أن افلاس السعودية ضرباً من الخيال.

سخرية وتهكم
وقد سخر التقرير من أنباء تواردت علي شبكة " بي بي سي " البريطانية زعمت بأن الأقتصاد السعودي علي وشك الأنهيار بعد انخفاض الاحتياطي النقدي ووجود عجز الموازنه الذي ادى الي رفع الدعم عن بعض السلع.

وجائت السخرية أكثر حدة بعد وضع التفاصيل والدلائل والبراهين التي تؤكد ان الاقتصاد السعودي أقتصاداً شديد البأس ولا يمكن قهره.

تراجع مالي
أشارت بعض التقارير الأقتصادية أن احتياطي السعودية النقدي قد تراجع إلى 650 مليار دولار أمريكي ، وقد أكد التقرير البريطاني أن ذلك لا عكر صفو أقتصاد السعودية وأمنها القومي حيث انها تعوم علي أحتياطي بترولي ونفطي كبير بالاضافة الي الدعم الديني المالي المتمثل في الحج والعمرة وهو عائد سنوي مضمون في يد السعودية.

حيث أضاف التقرير أن الاحتياطي النقدي للملكة المتحدة عشر احتياطي المملكة العربية السعودية في ظل أزمتها.

كفاية دلع
ومن ناحية أخرى ظهر أحد الأمراء ورجال الأعمال السعوديين علي وسائل الأعلام الأسبوع الماضي بتصريح قال فية للمواطنين السعوديين " كفاية دلع "

وجاء ذلك تعليقاُ علي احتجاجات علي رفع سعر المحروقات وبعض السلع لسد العجز الموجود في الموازنة هذا العام ، وقد اكد ان المملكة العربية السعودية منذ نشأتها وحتي الان وهي تقوم بترفيه مواطنيها أقتصاديا واجتماعياً.

موارد أخرى
ونرجع مرة أخرى لتقرير بريطانيا الذي أشار أيضا الي موارد اقتصادية اخرى للسعودية تضمن لها العديد من التوازنات والمرور من الضائقة الحالية بسلام ويسر فبجانب اموال الحج والعمرة واموال النفط هناك اموال الضرائب التي تحصل عليها المملكة بشكل منتظم وعادل.

وفي نهاية التقرير يتم التأكيد بأن فكرة أن السعودية سوف تعلن افلاسها في خلال خمس سنوات هي ضرب من الخيال، بل إنه لا يزال بيد الملك سلمان وحلفائه الكثير من الخيارات للاستمرار“.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً