اخبار مصر اليوم ... نقابة اطباء مصر غاضبون بعد اعتداء رجال الشرطة على طبيب داخل المستشفى

اخبار مصر اليوم ... نقابة اطباء مصر غاضبون بعد اعتداء رجال الشرطة على طبيب داخل المستشفى

تغطية حصرية وجديدة من قلب الاحداث واخبار مصر اليوم السابع واهم مستجدات اخار مصر الان ماشر ومتابعة منا اخبار مصر لحظة بلحظة نتابعم معكم الان من ارض الواقع كل جديد واخبار الحوادث اليوم وما نشرته اخبار مصر اليوم على مصراوى وكل ماهو جديد وحصرى فى اخبار مصر الان مع اسرائيل واهم الاحداث والاخبار واخبار مصر فيديو ومن ناحية اخرى حيث قالت النقابة يوم الجمعة ومن المقرر نقابة الأطباء في مصر لعقد اجتماع طارئ يوم السبت بعد أن اتهم طبيب من رجال الشرطة بالاعتداء عليه أثناء ساعات عمله داخل المستشفى.

" أحدث هجوم من قبل رجال الشرطة على الأطباء في مستشفى المطرية التعليمي في القاهرة" وقالت النقابة في بيان مقتضب نشر على موقعها على الانترنت دعا رئيس النقابة حسين خيري على أعضاء مجلس الإدارة لتلبية بسبب.

شريط فيديو نشر يوم الخميس من قبل بوابة الأخبار المصرية يتميز الطبيب تفاصيل الاعتداء المزعوم ضده من قبل رجال الشرطة من ذوي الرتب الدنيا بينما كان يحاول تقديم واحد منهم مع الرعاية الصحية المستشفى. درست عبد الله الإصابة التي تبين أن الجرح "سطحية" في جبين الرجل. ورافق عبد الله من قبل اثنين من غيرهم من مقدمي الرعاية الطبية.

"، وبدأ السب والشتم" قال الطبيب. عندما بدأ رجل بجروح الصراخ، مشى الرجل المصاحب في و"بدأ الضرب" والقاء المزيد من الشتائم وقال عبد الله ان هذا النوع من السلوك شائع في المطرية وحتى هذه النقطة، وقال انه لم يدرك حتى الآن أن كلا من المريض والرجل المصاحب كان رجال الشرطة من ذوي الرتب الدنيا.

كان ذلك عندما قال عبد الله موظف الاستقبال لاستدعاء مركز للشرطة، أنه كان يعلم أن هؤلاء كانوا من رجال الشرطة بعد واحد منهم رد، "نحن في مركز الشرطة" وقال عبد الله أحضر طبيب من الإدارة في محاولة لتهدئة رجال الشرطة، ولكن بدلا من ذلك "اعتقل" عبد الله في غرفة الاستقبال وقالوا انهم سوف تأخذه إلى مركز الشرطة. عند نقطة واحدة عندما تصاعدت حدة التوتر، عقد شرطي من مسدسه على طبيب آخر.

وقال عبد الله العديد من رجال الشرطة من ذوي الرتب الدنيا الأخرى التي وتشير التقديرات إلى أن حوالي "ثمانية أو تسعة،" وصلت الى مكان الحادث وعقد كل من عبد الله وطبيب آخر قالوا عبد الله للدخول في السيارة. رفض قائلا انه لا يمكن ترك "مكان عمله" ولكن رجال الشرطة تجمعوا حوله، وفقا لروايته.

وألقيت عبد الله داخل السيارة واقتيد إلى مركز للشرطة، حيث ويكبره انتظر حتى النهاية ضابط شرطة أعادوهم إلى المستشفى. وقال كتبوا شكوى وتقارير تفاصيل ما حدث لهم وكرر عبد الله أن هناك الشهود الذين يمكن أن يشهد على ما حدث له قائلا استغرق كل هذا المركز في منطقة الاستقبال في المستشفى.

أمرت النيابة المطرية الافراج عن رجال الشرطة بعد أن تصالح مع الطبيبين لكن الأطباء نقابة نائب منى مينا وقال الأطباء التنازل عن الشكوى بعد أن تعرضوا "لضغوط شديدة" داخل مركز شرطة المطرية ولم تصدر وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي ردا على الفيديو ولكن قال مصدر بالشرطة أصوات أن المصالحة جاءت بناء على إرادة الطرفين، مشيرا إلى أن هناك "الضغوط أو التهديدات."

وقال المصدر علقت رجال الشرطة المتورطين في الحادث، وتواجه تحقيقا داخليا، على الرغم من أنها كانت صادرة عن النيابة العامة. وأضاف أن الوزارة لن تتستر أي انتهاكات التي أدلى بها أعضاء قوة الشرطة وفقا لمنى، فإن نقابة نظر في الحادث والطرق المحتملة التي يمكن أن تصاعدت، حتى بعد التنازل عن الأطباء الشكوى.

وكانت وحشية الشرطة واحد من المحفزات في انتفاضة عام 2011، أثار احتجاجات في يوم الشرطة القومي المصري، تهدف إلى لفت الانتباه إلى استخدام الشرطة للمفرطة، في بعض الأحيان قاتلة، تم بالذكرى السنوية الخامسة للانتفاضة يوم الاثنين الماضي، ويضم الساحات الفارغة والقليل من الجهد لتنظيم احتجاجات أو مظاهرات.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً