مميزات وعيوب "الفوركس" وهم ربحي أم حقيقة

مميزات وعيوب "الفوركس" وهم ربحي أم حقيقة
مميزات وعيوب "الفوركس" وهم ربحي أم حقيقة

نرى العديد من الاعلانات التجارية علي شاشات التلفاز وعلي شبكات التواصل الاجتماعي " فيسبوك و تويتر " والمواقع الاخبارية المصرية والعالمية  تحث الشباب والمستثمرين علي الاتجار في الفوركس ولكن قد دب الشك في نفوس العديد من الأشخاص حول ماهية تلك المضاربة.

الفوركس هو سوق صرف العملات حيث تشير إلى سوق العملات الأجنبية أو البورصة العالمية للعملات الأجنبية، وهي اختصار للمصطلح الاقتصادي من اللغة الأجنبية "Foreign Exchange Market" أي "سوق تداول العملات الأجنبية"، وهو سوق يمتد في جميع أنحاء العالم حيث تصرف العملات من قبل عدة مشاركين ، مثل البنوك العالمية والمؤسسات الدولية والأسواق المالية والمتداولون الأفراد.

المميزات الربحية
يوجد العديد من المميزات والايجابيات في الدخول الى هذا العالم الربحي الواسع فالفوركس مجال علمي واقتصادي كبير ويقدر المحللون الماليون الحجم اليومي لتداول العملات في سوق الفوركس بحوالي 30 تريليون دولار (30 ألاف مليار دولار يوميا)
حيث أن الاف الملايين من الدولارات تباع وتشترى كل ثانية . وكمثال على ذلك، اظهرت دراسة مسحية نفذتها مجموعة المرشدين العرب ان حوالي 70 الف أردني يتاجرون في العملات الاجنبية على الهامش (فوريكس) بمبالغ قاربت 7 مليون دولار اميركي.

العيوب والسلبيات 
من أكثر السلبيات الموجودة في ذلك السوق هو أنه غير مستقر حيث ان الثانية الواحده فيه قد تفرق ويمكن ان تخسر فيها او تربح ، فالفوركس عالم غير مضمون علي الاطلاق.

من السلبيات الاخرى هو أن علم الفوركس يحتاج الي دراسة كبيرة ومحترفة ولا يمكن لشخص عادي غير ملم بالاقتصاد ان يدخل هذا العالم بنقوده القليلة او حتى الكثيرة.

يوجد عيب ايضا متماشي مع عالمنا العربي والمصري هو انخفاض جودة الانترنت في العالم العربي حيث ان الفوركس يحتاج الي شبكة انترنت عالية السرعه.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً