اخبار ميدان التحرير الان.. الذكرى السنوية الخامسة لثورة 25 يناير 2011 في مصر و مخاوف أمنية

اخبار ميدان التحرير الان.. الذكرى السنوية الخامسة لثورة  25 يناير 2011  في مصر و مخاوف أمنية
اخبار ميدان التحرير الان.. الذكرى السنوية الخامسة لثورة  25 يناير 2011  في مصر و مخاوف أمنية

الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في عام 2011، وسط ترقب واسع واهتمام من الحكومة المصرية حول ما يمكن أن يحدث من حيث الاحتجاجات وأعمال العنف.

عندما يتعلق الأمر الأحزاب السياسية غير الإسلامية والحركات، وهذا العام لا يرى أي نشاط قائم ، خلافا للسنوات السابقة.

الأحزاب الحالية الديمقراطية يحتفل أيضا بالذكرى السنوية الأولى لمقتل شيماء ش الصباغ، وهى ناشطة يسارية وعضو في حزب التحالف الشعبي الاشتراكي الذي قتل بالرصاص على 24 يناير 2015 من قبل قوات الأمن خلال مظاهرة في القاهرة طلعت حرب ميدان.

وقال "كما قال المتحدث باسم حزب الدستور، أنصح إخواني أعضاء عدم الذهاب الى الشوارع ويعرضون حياتهم للخطر" قال داود، مضيفا انه يعتقد ان معظم المصريين يفضلون البقاء في المنزل ، بالفعل عطلة وطنية.

نشر قوات المسلحة

وصلت اليقظة الأمنية ذروتها يوم الجمعة عندم القوات المسلحة المصرية القوات المنتشرة في القاهرة وعدد من المحافظات لمساعدة الشرطة في تأمين المناطق الرئيسية مثل الطرق السريعة والميادين العامة، بما في ذلك ميدان التحرير.

في موازاة ذلك، منذ بداية يناير، وانتقد خطب صلاة الجمعة التي أذن بها وزارة مصر الأوقاف دعوات لتنظيم احتجاجات في 25 يناير، محذرا ضدهم.

الجماعة السياسية الوحيدة التي أعلنت أنها سوف تذهب إلى الشوارع، دون إعطاء أي تفاصيل أخرى، كان الإخوان مسلم بقيادة الائتلاف، والتحالف الوطني الديمقراطي.

أصدر التحالف بيانا الخميس يدعو لمدة أسبوع من الاحتجاجات، اسمها "سنواصل ثورتنا"، في حين يعطي أي معلومات عن توقيت أو مكان الاحتجاجات.

التحالف التي فقدت الكثير من زخمها بين أنصار مرسي في عام 2015، تم إصدار بيانات منذ بداية الدعوة يناير للاحتجاجات في جميع أنحاء مصر. ومع ذلك، كل أسبوع تنتهي عادة في احتجاجات في عدد قليل من المناطق والقرى في شمال الدلتا.

التعليقات : 0

أضف تعليقاً