مجلة «دابق» العدد 12 الرسمية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باللغة العربية الاصدار الاخير

مجلة «دابق» العدد 12 الرسمية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باللغة العربية الاصدار الاخير
مجلة دابق الرسمية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باللغة العربية الاصدار الاخير رقم 12

كثر الحديث عن مجلة "دابق" صحيفة تنظيم " داعش الأرهابى اليوم وتصدر كلمات البحث على جوجل بعدما أصدر تنظيم الدولة الأسلامية داعش العدد الأخير رقم 12 لمجلة دابق الرسمية الناطقة باسم التنظيم، وكان ابرز عناوين مجلة دابق اليوم "الإرهاب العدال" ، ومجموعة تقارير للعمليات التى قام بها التنظيم خلال هذه الفترة ، وتفاصيل حول هجمات باريس ، وصورة للقنبلة التي أسقط من خلالها الطائرة الروسية فوق سيناء ، ومقال رأي للصحفى المحتجز جون كانتلى بتاريخ اليوم الجمعة 20 نوفمبر 2015.

ما تم نشرة فى مجلة "دابق" هجمات باريس

وعن عملية فرنسا يوم الجمعة 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وصفت المجلة العمليات المتزامنة بأنها "صدمت العالم وأثبتت أن الدولة ستظل صامدة ضد العدوان وستتنتقم بالنار والدم لشرف نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، والأعداد الكبيرة من القتلى والجرحى الذين سقطوا في أرض الإسلام بسبب غارات الصليبيين الجوية".

تقرير المجلة حول الطائرة الروسية التى تم اسقاطها فى سيناء

وجاء في المجلة أن تدمير الطائرة الروسية جاء لتلقين الروس وحلفائهم أنه لا مأمن لهم في الجو والبر ببلاد الإسلام، وأن قتلهم لأهل الشام لن يجلب عليهم إلا المصائب. في إشارة للتدخل الروسي في سوريا الشهر الماضي. "وأنه كما يقتلون فسيقتلون".
ووضعت المجلة صورة للعبوة الناسفة التي فجرت من خلالها الطائرة، وهي على شكل علبة شراب مكتوب عليها "غولد".

مقال رأي للصحفى المحتجز جون كانتلي 

وكتب الصحافي البريطاني الرهينة، جون كانتلي، مقالا تحت عنوان "تغير في المعيار"، وأكد فيه أن الكثير من الغربيين وبعد 15 شهرا من إعلان "الخلافة" بدأوا يعتقدون أنها دولة وأنها باقية.

وقال إنه كتب في الجزء الأول كلاما عن الدولة اعتقد البعض أنه دعاية للدولة، لكن الكثير من المحللين والباحثين يوافقونه الرأي لا "فلأول مرة يعيش المسلمون في ظل خلافة بأمن يتاجرون بنشاط. وتقطع الزكاة من أموالهم. وصكت العملة الذهبية التي ذكرت قبل عام تحضيرا لتوزيعها. وأنشئت محاكم الشريعة في كل مكان ويحكم القضاة حسب قوانين الإسلام، وفي الوقت نفسه تنهار دول الخليج حولنا بسبب الخلافات الطائفية والتناحرات الطائفية أما الشرق الأوسط فهو عاجز".

حصاد العمليات الاخير للتنظيم

وتحدثت المجلة بشكل مفصل عن مسار العمليات الميدانية في كل "الولايات" من دمشق وحلب وحمص وصلاح الدين والحجاز التي قام انتحاري بتفجير نفسه في نجران في 26 تشرين الأول/ أكتوبر 2015 ونسب لنفسه عملية قتل إيطالي في بنغلاديش وعمليات في أبين- اليمن.

وكتب أبو ثابت الحجازي معلقا على الآية "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا"، وتحدث فيها عن عملية غسيل الدماغ للأطفال التي يدرس فيها مفاهيم مغايرة للإسلام مثل الوطنية.

ملف الجهاد في بنغلاديش

وخصص العدد ملفا عما أسماه "إحياء الجهاد في البنغال"، واتهم فيه الحكومة بقلب الحقائق، وقال كاتبه إن "جند الخلافة" سينهضون ويحضرون لعمليات نوعية.

وقال كاتبه إن الحكومة البنغالية تواصل تجاهل الحقائق على الأرض، وأن "الخلافة هنا لتبقى في الشام وكردستان والقوقاز وفي تونس إلى البنغال حتى لو كره المرتدون هذا"، وعدد "بطولات" التنظيم في البنغال استهداف خلاياه الأمنية يابانيا في شمال رانجبور، وأكد أن "جنود الخلافة" أعلنوا بيعتهم "للخليفة إبراهيم".

التعليقات : 0

أضف تعليقاً