عالمة الزلازل إنجي لمان , الذكرى ال127 لميلاد عالمة الزلازل إنجي لمان Inge Lehmann’s 127th Birthday

عالمة الزلازل إنجي لمان , الذكرى ال127 لميلاد عالمة الزلازل إنجي لمان Inge Lehmann’s 127th Birthday
عالمة الزلازل إنجي لمان , الذكرى ال127 لميلاد عالمة الزلازل إنجي لمان Inge Lehmann’s 127th Birthday

عالمة الزلازل إنجي لمان ولماذا يحتفل جوجل بالذكرى ال127 لميلاد عالمة الزلازل إنجي لمان وما هيا السرة الذاتية لعالمة الزلازل إنجي لمان التى يحتفل بها جوجل اليوم 13/5/2015 هو الذكرى ال127 لميلاد عالمة الزلازل إنجي لمان ,Inge Lehmann’s 127th Birthday , جوجل يحتفل اليوم بعالمة الزلازل وطبقات الأرض إنجي ليمان.


يحتفل جوجل اليوم بتغير شعار محرك البحث بشعار احتفالى بعيد ميلاد لعالمة الزلازل إنجي لمان من الدنمارك من الدنمارك التى اكتشفت زلازل أشهرها أن الأرض قد النواة داخلية كذلك كما خارجي أثناء بحثها في الزلازل.

كان عملها التي أظهرت لب الأرض هو واحد لا تحميص المجال المنصهر ولكن أن تنقسم إلى أساسية الداخلية والخارجية.وقالت أنها جاءت إلى هذا الاستنتاج في عام 1936 بعد دراسة الرسوم البيانية من زلزال في نيوزيلندا في عام 1929.

السيرة الذاتية ومعلومات عنها

ولدت فى كوبنهاغن، الدانمرك 13 مايو 1888

توفيت 21 فبراير 1993 كان عمره 104 سنه

الجنسية الدانمركية

الدراسة مجالا الزلازل

معهد جيوديتيكال للمؤسسات في الدانمرك
ألما ماتر جامعة كوبنهاغن، جامعة كامبردج

أبرز جوائز William باوي ميدالية 1971


في وقت مبكر من عام 1936، كانت "إنجي ليمان" قادرة على فرض نفسها كعالمة للزلازل وطبقات الأرض، بعدما سجلت اكتشافها للنواة الداخلية وطبقات الأرض، وصححت مفاهيم علماء اقتنعوا لفترة طويلة بوجود قلب منصهر متجانس وقشرة خارجية فقط تختلف في خصائصها الفيزيائية عنه.

من هى إنجي ليمان

ولدت إنجى ألفريد ليمان في كوبنهاجن بالدانمارك، في 13 مايو 1888، لأسرة أكاديمية تهتم بالعلم، وتلقت تعليمها الابتدائي في مدرسة لا تسمح بأي تمييز بين التلاميذ على أساس الجنس أو اللون أو الدين أو المكانة الطبقية، وهو، للمفارقة، نفس التمييز الذي ستعاني منه "إنجي" عند دخولها مجالا علميا يسيطر عليه الرجال فيما بعد.

درست "إنجي" الرياضيات في جامعة كوبنهاجن وكمبريدج، لتحصل على درجة في الرياضيات والعلوم الفيزيائية، انتقلت بعدها إلى هامبورج بألمانيا لاستكمال دراستها، ثم عملت لفترة في المحاسبة والتأمين حتى عام 1925، عندما تحول مسار حياتها باختيارها للعمل كمساعد لمدير مؤسسة الجيوديسيا التي أنشأت حديثا، وتهتم بدراسة شكل الأرض وحجمها، وتحديد المواضع الدقيقة لأي نقطة على سطحها، ووصف التغيرات في مجال جاذبيتها، ويعد نظام تحديد المواقع العالمي GPS من أحدث تطبيقاتها.

كان هدف المؤسسة إعداد شبكة محطات لرصد وقياس الزلازل، فأقامت ثلاث محطات، واحدة في كوبنهاجن واثنتين في جرينلاند، ورغم صعوبة البدايات، باشرت المحطات العمل، وبدأت مرحلة جديدة في حياتها، فدرست الجيوديسيا والجيوفيزياء لثلاثة شهور في دارمشتاد- ألمانيا مع البروفيسور الألماني بينو جوتنبرج، وأتيحت لها الفرصة لزيارة محطات قياس ورصد الزلازل في عدة دول أوربية، حين كان يعتقد في ذلك الوقت أن الأرض تتكون من طبقة داخلية سائلة تسمى اللب، وطبقة ثانية تسمى الوشاح، ثم طبقة خارجية تسمى القشرة.

كانت إنجي في أيامها الأخيرة شبه كفيفة، لكنها كانت قد رأت، بعقلها النافذ وروحها الحرة وبصيرتها، وبمساعدة الرياضيات والجيوديسا والفيزياء والجيولوجيا، في ظلام الأرض الداخلي ما لم يره الآخرون. لم يتوقف هذا العقل الجميل عن العمل والإبداع حتى وهي في سن 99 سنة فألفت كتابا عنوانه:

التعليقات : 0

أضف تعليقاً